حملة “جسدي… حقوقي” تختار الفائزين

هيكارو تشو (إلى اليمين) مع موديل، تعرِض واحدة من سلسلة صور خاصة بحملة “جسدي..حقوقي” التي أبدعتها حصرياً من أجل حملة منظمة العفو الدولية “جسدي..حقوقي”
© Amnesty International

في مارس/آذار فتحنا باب التقدم إلى مسابقة مع إطلاق حملة “جسدي ..حقوقي”، وهي حملتنا العالمية الخاصة بالحقوق الجنسية والإنجابية. ومن وحي سلسلة من الصور الواقعية المفرطة التي أبدعتها حصرياً لمنظمتنا الفنانة اليابانية هيكارو تشو، طلبنا منكم أن تُظهروا معنى الحملة بالنسبة لكم.

وقد أرسل لنا مئات منكم من مختلف مناطق العالم صوراً ذاتية وأعمالاً فنية وغيرها، والتي حكمنا عليها بناء على أصالتها والجهد الذي بُذل فيها وصلتها بالموضوع. لقد كان الاختيار صعباً للغاية، ولكننا نعلن فيما يلي أسماء الفائزين، الذين سيحصلون عل نسخ من أعمال هيكارو تشو الفنية ممهورةً بتوقيعها في الأسابيع القادمة.

يمكن الاطلاع على جميع الأعمال التي قُدمت على الرابط التالي:

http://mb-mr.tumblr.com/

ولماذا لا تشارك وتضيف صورتك تضامناً مع الحملة؟

“الفن الجريء” من مجموعة إلويلو في الفلبين
© Amnesty International

التضامن والقوة والفرح من كندا
© Paul Thompson

ناشطان من مالي ومكتوب على لافتتتهما: جسدي… حقوقي. جسدي هو ملكي. لا للزواج الجبري والاغتصاب
© Amnesty International

تحمّل المظاهرون المصبّات وخاطروا الجروح في مظاهرة أمام البرلمان المغربي في إطلاق حملة “جسدي… حقوقي”
©Amnesty International

ألهمت صورة هيكارو تشو هذه الطالبة البرتغالية
©Amnesty International

280,000 صوت ترتفع

عندما أطلقنا حملتنا “جسدي..حقوقي” طلبنا منكم أيضاً التوقيع على عريضة تدعو زعماء العالم إلى حماية الحقوق الجنسية والإنجابية للشباب في كل مكان. وقد وقَّع على تلك العريضة 280,000  شخص منكم، ولم تذهب دعواتكم أدراج الرياح.

وفي أبريل/نيسان قمنا بتسليم العريضة إلى مسؤولين رفيعي المستوى في لجنة الأمم المتحدة للسكان والتنمية. وكانت اللجنة تعكف على اتخاذ قرارات بشأن الحقوق الجنسية والإنجابية، من شأنها أن تؤثر على حياة كل شخص، ولا سيما على الشباب، الآن وحتى المستقبل البعيد.

وقد استمرت المفاوضات لمدة أسبوع واتسمت بالحدة والعمق، ولكن الحكومات في النهاية أعادت التأكيد على أن الحقوق الجنسية والإنجابية تعتبر عنصراً أساسياً في تحقيق العدالة الاجتماعية والتنمية العالمية.

ودعت اللجنة جميع الدول إلى احترام حقوق الإنسان وحمايتها وتعزيزها والإيفاء بها، بما في ذلك المساواة في نوع الجنس وتمكين النساء والفتيات جميعاً. كما اعترفت اللجنة بالحاجة إلى الحصول على الخدمات الصحية الجنسية والإنجابية والحق في التربية الجنسية.

بيد أن زعماء العالم لم يتفقوا على وضع حد للتمييز على أساس الميول الجنسية وهوية نوع الجنس. واقتصر الحق في الحصول على خدمات الإجهاض الآمن على البلدان التي لا يُعتبر فيها الإجهاض مخالفاً للقانون.

ولا يزال هناك الكثير مما ينبغي عمله.

وعلى مدى السنتين القادمتين ستظل حملة “جسدي..حقوقي” تناضل من أجل قضايا حيوية من هذا القبيل. فانضم إلينا.

Posted in الحق في الصحة, حقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية, نساء | Leave a comment

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>